كرة محليه و عالمية

ماذا قدم رينار مع المغرب؟

إنجاز مونديالي وإحباط قاري

بعد 41 شهرًا شهدت تغيرات كبيرة في المنتخب المغربي، رحل الفرنسي إيرفي رينار عن قيادة المنتخب العربي الشهير بـ “أسود الأطلس” في أعقاب الخروج الصادم من كأس الأمم الأفريقية 2019.

وأعلن المدير الفني الفرنسي في بيان رسمي عن رحيله عن مقعد القيادة الفنية للمنتخب المغربي، بعد توديع المنافسات القارية التي احتضنتها الأراضي المصرية من دور الستة عشر، بعد الخسارة أمام المنتخب البنيني بركلات الترجيح.

وقاد رينار المنتخب المغربي بعد مرحلة صعبة للأخير، ابتعد خلالها عن الأضواء قاريًا وعالميًا لسنوات طويلة، حيث لم يتجاوز الدور الأول في كأس الأمم الأفريقية، منذ عام 2004، كما غاب عن المشاركة في كأس العالم منذ عام 1998.

وبدأ المدير الفني مشواره مع أسود الأطلس بشكل مبشر، حيث لم يخسر في 8 مواجهات متتالية، انطلاقًا من المواجهة الأولى التي خاضها أمام كاب فيردي خارج ملعبه، في السادس والعشرين من مارس عام 2016، وأنهاها متفوقًا بهدف نظيف، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2017.

خسر المنتخب المغربي مواجهته الأولى في نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2017 بالجابون، بهدف نظيف أمام الكونجو الديمقراطية، قبل فوزين على توجو وكوت ديفوار منحاه بطاقة التأهل للدور ربع النهائي، لكن صدمة جديدة كانت في انتظاره، بعد الخسارة بهدف متأخر أمام المنتخب المصري.

بعد التجربة القارية الأولى، واصل رينار مشوارًا تاريخيًا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بالأراضي الروسية، ونجح في إنهائه بتحقيقه المهمة “المستحيلة” حيث فاز على كوت ديفوار في العاصمة أبيدجان بثنائية نظيفة، ليؤمن لطاقة مونديالية غابت عن المغاربة لعشرين عامًا.

ورغم خروج مبكر من النهائيات المونديالية، عقب خسارتين بهدف نظيف أمام منتخبي إيران والبرتغال، قدم المنتخب المغربي صورة مميزة في الأراضي الروسية، ونجح رينار في كسب تعاطف الكثيرين، قبل ختام استثنائي بمواجهة تاريخية، تعادل خلالها بهدفين لمثلهما مع المنتخب الإسباني.

عقب نشوة كأس العالم، لم يقدم المنتخب المغربي الصورة المأمولة خلال التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019، رغم تأمين بطاقة التأهل دون عناء، في مجموعة ضمت منتخبات الكاميرون، مالاوي وجزر القُمر.

الظهور المغربي في نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 جاء متذبذبًا، حيث حقق أسود الأطلس ثلاث انتصارات بهدف نظيف منحتهم صدارة المجموعة الرابعة أمام كوت ديفوار، جنوب أفريقيا وناميبيا، إلا أن البداية جاءت غير مطمئنة أمام ناميبيا، قبل مواجهة مميزة أمام كوت ديفوار، وثالثة “عادية” أمام جنوب أفريقيا، وجاء الخروج الصادم أمام المنتخب البنيني الذي تأهل بين أفضل المنتخبات التي حصلت على المركز الثالث في دور المجموعات.

Sending
User Review
0 (0 votes)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق